شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
الجودة الشاملة في التعليم "وأسواق العمل في الوطن "
75.00 جنيه

الجودة الشاملة في التعليم "وأسواق العمل في الوطن "

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

75.00 جنيه 

  - ستوفر -75.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
الفئات
الامتحانات
الكاتب
د. خالد الزواوي
الناشر
مجموعة النيل العربية
الوصف:

هذا الكتاب يتناول قضية التعليم، بعد أن أصبح شكلاً بلا مضمون، وجودته إجادة شاملة تتطلب جهد لا يستهان به، أمام هذا الانفجار السكاني، وتزايد أعداد الدارسين بالمدارس والمعاهد والجامعات. وبدون أفراد مؤهلين تأهيلاً راقيًا، وملائمًا لمستويات التقدم العلمي والتكنولوجي المميز للقرن الحادي والعشرين، بكل تعقيداته، فإنه يصعب تحقيق تقدم وطني، ما لم تشارك كل القوى الفعالة والحية في ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال السبت ٢٨ إبريل - الأحد ٢٩ إبريل الي القاهرة

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
Arabnilegroup (100% تقييم ايجابي)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    الفئات
    الامتحانات
    الرقم المميز للسلعة
    2724268947683
    المؤلفين
    الكاتب
    د. خالد الزواوي
    المؤلفين
    الناشر
    مجموعة النيل العربية
  •  

    الوصف:

    هذا الكتاب يتناول قضية التعليم، بعد أن أصبح شكلاً بلا مضمون، وجودته إجادة شاملة تتطلب جهد لا يستهان به، أمام هذا الانفجار السكاني، وتزايد أعداد الدارسين بالمدارس والمعاهد والجامعات. وبدون أفراد مؤهلين تأهيلاً راقيًا، وملائمًا لمستويات التقدم العلمي والتكنولوجي المميز للقرن الحادي
    هذا الكتاب يتناول قضية التعليم، بعد أن أصبح شكلاً بلا مضمون، وجودته إجادة شاملة تتطلب جهد لا يستهان به، أمام هذا الانفجار السكاني، وتزايد أعداد الدارسين بالمدارس والمعاهد والجامعات. وبدون أفراد مؤهلين تأهيلاً راقيًا، وملائمًا لمستويات التقدم العلمي والتكنولوجي المميز للقرن الحادي والعشرين، بكل تعقيداته، فإنه يصعب تحقيق تقدم وطني، ما لم تشارك كل القوى الفعالة والحية في المجتمع للمساهمة الخلاقة في هذه العملية الإصلاحية، باعتبار أن التعليم الجيد أساس للحضارة، ومن هنا كان هذا الكتاب في عرض تصوراته عن عملية الجودة الشاملة في التعليم، وكيفية الإصلاح .. وسيظل التعليم بحاجة إلى "المخطط الفكري" مع كل ثقافة، الذي يرسي له "الأسس والقواعد" ويحدد منهج السير وأسلوبه، فلو استطعنا أن نعيد المدرسة إلى عرشها القديم، بنهج علمي حديث متطور، وعلى إنها هي القائمة بعملية التعليم، وتوقفت الدروس الخصوصية، لأمكننا بما نوفره من أموال أن نقيم مدارس جديدة بنظم حديثة، ونصلح مدارس قديمة تواكب تقدم العصر، ونخلق كوادر إدارية متخصصة تستطيع أن تضطلع بالجودة الشاملة المأمولة، مؤمنة بأثر العلم والثقافة في حياة الإنسان وتطوره على مر العصور، فالتجربة تدل على تقدم الأمم التي اعتمدت على العلم في بناء حضارتها، وتخلف تلك التي لم تدرك أهميته.. لقد كتب هذا الكتاب بلغة واضحة بسيطة، وتناول كثيرًا من الاجتهادات في إيجاد بعض السبل للنهوض بالعملية التعليمية، وهو يقدم للقارئ المثقف مادة مشوقة تفتح عينيه على الاحتمالات الهائلة في الجودة الشاملة في التعليم، وتطلعه على ما جرى ويجري في قضيتنا القومية، فهل تحقق ما نصبو إليه من تقدم في هذا الميدان؟
 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".