شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
الحرب كأداة لتحقيق أهداف السياسة الخارجية ل فارس إسلام قوميري
110.00 جنيه

الحرب كأداة لتحقيق أهداف السياسة الخارجية ل فارس إسلام قوميري

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

110.00 جنيه 

  - ستوفر 0.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
رقم ال ISBN
978-977-812-219-0
الفئات
سياسة
الكاتب
فارس إسلام قوميري
الناشر
مكتب العربي للمعارف
الوصف:

  • إنه ما يلفت الإنتباه ظهور نمط جديد من الحروب غيّر من تلك التصورات التقليدية التي كانت سائدة سابقا بشأن طابعها وفاعلها، حيث أصبحت أكثر تعقيدا وديناميكية نتيجة التطور الهائل في المجال التكنولوجي الناتج عن إفرازات العولمة والتحولات الجوهرية التي أدخلت على المفاهيم التي سادت العلاقات الدولية لفترات طويلة. كما تراجعت إستراتجيات وظهرت أخرى وتشكلت علاقات جديدة تحكمها مصالح جديدة غيرت في الأنماط  ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال الخميس ٢٠ فبراير - السبت ٢٢ فبراير الي القاهرة

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
almaktabalarabylelmaaref (لا يوجد تقييم)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    رقم ال ISBN
    978-977-812-219-0
    الفئات
    سياسة
    الرقم المميز للسلعة
    2724676095808
    المؤلفين
    الكاتب
    فارس إسلام قوميري
    المؤلفين
    الناشر
    مكتب العربي للمعارف
    رقم ال ISBN
    978-977-812-219-0
    الفئات
    سياسة
    الرقم المميز للسلعة
    2724676095808
    المؤلفين
    الكاتب
    فارس إسلام قوميري
    المؤلفين
    الناشر
    مكتب العربي للمعارف
    معلومات تقنية
    غلاف الكتاب
    غلاف ورقي
    اللغات والبلدان
    لغة الكتاب
    عربية
    دي جي
    هل يتطلب هذا المنتج بطارية او يحتوي بطارية
    إقرأ المزيد
  •  

    الوصف:

    • إنه ما يلفت الإنتباه ظهور نمط جديد من الحروب غيّر من تلك التصورات التقليدية التي كانت سائدة سابقا بشأن طابعها وفاعلها، حيث أصبحت أكثر تعقيدا وديناميكية نتيجة التطور الهائل في المجال التكنولوجي الناتج عن إفرازات العولمة والتحولات الجوهرية التي أدخلت على المفاهيم التي سادت العلاقات الدولية لفترات
    • إنه ما يلفت الإنتباه ظهور نمط جديد من الحروب غيّر من تلك التصورات التقليدية التي كانت سائدة سابقا بشأن طابعها وفاعلها، حيث أصبحت أكثر تعقيدا وديناميكية نتيجة التطور الهائل في المجال التكنولوجي الناتج عن إفرازات العولمة والتحولات الجوهرية التي أدخلت على المفاهيم التي سادت العلاقات الدولية لفترات طويلة. كما تراجعت إستراتجيات وظهرت أخرى وتشكلت علاقات جديدة تحكمها مصالح جديدة غيرت في الأنماط  والعقائد العسكرية والنظريات القتالية  القديمة هذا الوضع وفَر أساليب وتكتيكات حديثة لتتلاءم وطبيعة المعطيات الدولية الجديدة التي من شأنها تحدد الوضع الأمني للوحدة السياسية. إلا أن التحول الأهم جاء عقب أحداث 11 سبتمبر 2001 التي فرضت على النظام العالمي التعامل مع تحدي جديد لم يسبق له مثيل يندرج ضمن التهديدات غير التقليدية التي تهدد السلم والأمن العالميين المتمثل في “الإرهاب” هذا الأخير رجح من كفة إحتمال نشوب صراعات وحروب تقليدية بين دول بفعل موازين القوى أو غيرها إلى صراعات جديدة (بين دولة ومجموعات مسلحة ففي ظل هذه المتغيرات، تشهد المنطقة العربية وخصوصًا دائرة الشرق الأوسط حروب من نمط جديد وفي نطاق أوسع
 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".