شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
المؤسسات الأمنية ومشكلات الاستقرار السياسي والأمني فى سيناء ل د. إسلام محمد الخولي
115.00 جنيه

المؤسسات الأمنية ومشكلات الاستقرار السياسي والأمني فى سيناء ل د. إسلام محمد الخولي

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

115.00 جنيه 

  - ستوفر 0.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
رقم ال ISBN
978-977-276-948-3
الفئات
سياسة
الكاتب
د. إسلام محمد الخولي
الناشر
مكتب العربي للمعارف
الوصف:

  • إن قضية الاستقرار الأمني والسياسي كانتا عبر العصور هي القضايا الأبرز التي شغلت الممالك والإمبراطوريات والدول منذ فجر التاريخ، فبدون أمن واستقرار لا يمكن أن تقوم الدول أو تستمر، إن الأمن القومي والاستقرار السياسي هما قضيتان مصير ولا يمكن بأي حال من الأحوال التهاون فيهما، أو التقصير فى معالجة الخلل الذي يحدث لها، أو التهاون عن مواجهة التهديدات التي تهددها. والأخطار التي تهددهما يمكن تقسيمها ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال الإثنين ٢٥ مارس - الأربعاء ٢٧ مارس الي القاهرة

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
almaktabalarabylelmaaref (لا يوجد تقييم)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    رقم ال ISBN
    978-977-276-948-3
    الفئات
    سياسة
    الرقم المميز للسلعة
    2724676102070
    المؤلفين
    الكاتب
    د. إسلام محمد الخولي
    المؤلفين
    الناشر
    مكتب العربي للمعارف
    رقم ال ISBN
    978-977-276-948-3
    الفئات
    سياسة
    الرقم المميز للسلعة
    2724676102070
    المؤلفين
    الكاتب
    د. إسلام محمد الخولي
    المؤلفين
    الناشر
    مكتب العربي للمعارف
    معلومات تقنية
    غلاف الكتاب
    غلاف ورقي
    اللغات والبلدان
    لغة الكتاب
    عربية
    دي جي
    هل يتطلب هذا المنتج بطارية او يحتوي بطارية
    إقرأ المزيد
  •  

    الوصف:

    • إن قضية الاستقرار الأمني والسياسي كانتا عبر العصور هي القضايا الأبرز التي شغلت الممالك والإمبراطوريات والدول منذ فجر التاريخ، فبدون أمن واستقرار لا يمكن أن تقوم الدول أو تستمر، إن الأمن القومي والاستقرار السياسي هما قضيتان مصير ولا يمكن بأي حال من الأحوال التهاون فيهما، أو التقصير فى معالجة الخلل
    • إن قضية الاستقرار الأمني والسياسي كانتا عبر العصور هي القضايا الأبرز التي شغلت الممالك والإمبراطوريات والدول منذ فجر التاريخ، فبدون أمن واستقرار لا يمكن أن تقوم الدول أو تستمر، إن الأمن القومي والاستقرار السياسي هما قضيتان مصير ولا يمكن بأي حال من الأحوال التهاون فيهما، أو التقصير فى معالجة الخلل الذي يحدث لها، أو التهاون عن مواجهة التهديدات التي تهددها. والأخطار التي تهددهما يمكن تقسيمها إلى أخطار داخلية وأخطار خارجية، والأخطار الداخلية هي (قلة الموارد، التنوع الاثنى، الإرهاب، الخ ….)، أما الأخطار الخارجية فهي التي تنبع من تهديدات الدول الأخرى للدولة التي يتهدد أمنها القومي والأطماع فيها نتيجة لما تمتلكه من موارد أو موقع جغرافي يجعلها مطمع لكل غازي خارجي. ومصر منذ فجر التاريخ وهى مطمع لكل غازي يرغب في السيطرة على العالم نظرا لموقعها الجغرافي المتميز والذي يتوسط قارات العالم القديم وطرق التجارة العالمية كما أن ما تتمتع به من موارد يزيد في الأطماع التي تتعرض لها، وهذا ما دفع الكثيرين في الدول منذ عصر الفراعنة لمحاولة احتلال مصر والسيطرة عليها وذلك لضمان التفوق العسكري، كما أن مصر تعانى خاصة في الفترات الأخيرة من خطر داخلي شديد وهو الإرهاب الذي يسعى إلى تهديد مصر وأمنها واستقرارها السياسي وتستهدف سكانها. وتعد سيناء من أهم أجزاء مصر الجغرافية وتحتل مكانة متميزة وتاريخية وجغرافية، فسيناء عبر التاريخ كانت المفتاح الأساسي في ضمان وتحقيق الأمن القومي المصري وخاصة وإنها بحكم موقعها الجغرافي فهي الرابط بين قارتي آسيا وأفريقيا، وهى المدخل لكل الأخطار القادمة من الشرق والتي تهدد الأمن القومي، وان هذا الموقع المتميز لشبه جزيرة سيناء وما تتميز به من موارد يجعلها صمام الأمان لمصر وأرضها وشعبها ،ويستدعى بالضرورة مواجهة أي تهديدات تتعرض له شبه جزيرة سيناء ومعالجتها بالطرق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية. إن شبه جزيرة سيناء اليوم تعد مصدرا أساسيا لتهديد الأمن القومي وبالتالي تهدد الاستقرار السياسي المصري وحمايته وهذا ما تهدف إليه هذه الدراسة .
 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".