شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
المؤسسة التعليمية ودورها في إعداد القائد الصغير. بقلم عبد العظيم محمد
90.00 جنيه

المؤسسة التعليمية ودورها في إعداد القائد الصغير. بقلم عبد العظيم محمد

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

90.00 جنيه 

  - ستوفر -90.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
رقم ال ISBN
978-977-722-074-3
الفئات
الادارة والتدريب
الكاتب
عبد العظيم محمد
الناشر
المجموعة العربية
الوصف:

  • تقوم فكرة سلسلة القائد الصغير علي توجيه الاسر و المؤسسات التعليمية و جميع مسئولي التربية , نحو افضل الطرق لاعداد قائد المستقبل , ذلك باعتبار ان الاسرة هي اقوي الجماعات تاثيرا في توجيه سلوك ابناءها , و هي التي تسهر بالقدر الاكبر في الاشراف علي نمو الطفل و رعايته صحيا و علميا و اخلاقيا و سياسيا و دعمه بقيم الحب و الوفاء و التسامح , و كذلك لاهمية دور المؤسسة التعليمية في اعداد الطفل علميا و ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال الأحد ٢٥ أغسطس - الثلاثاء ٢٧ أغسطس الي القاهرة

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
ArabGroupForTrainingAndPublishing (100% تقييم ايجابي)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    رقم ال ISBN
    978-977-722-074-3
    الفئات
    الادارة والتدريب
    الرقم المميز للسلعة
    2724488401996
    المؤلفين
    الكاتب
    عبد العظيم محمد
    المؤلفين
    الناشر
    المجموعة العربية
    رقم ال ISBN
    978-977-722-074-3
    الفئات
    الادارة والتدريب
    الرقم المميز للسلعة
    2724488401996
    المؤلفين
    الكاتب
    عبد العظيم محمد
    المؤلفين
    الناشر
    المجموعة العربية
    معلومات تقنية
    غلاف الكتاب
    غلاف عادي
    اللغات والبلدان
    لغة الكتاب
    العربية
    إقرأ المزيد
  •  

    الوصف:

    • تقوم فكرة سلسلة القائد الصغير علي توجيه الاسر و المؤسسات التعليمية و جميع مسئولي التربية , نحو افضل الطرق لاعداد قائد المستقبل , ذلك باعتبار ان الاسرة هي اقوي الجماعات تاثيرا في توجيه سلوك ابناءها , و هي التي تسهر بالقدر الاكبر في الاشراف علي نمو الطفل و رعايته صحيا و علميا و اخلاقيا و سياسيا و
    • تقوم فكرة سلسلة القائد الصغير علي توجيه الاسر و المؤسسات التعليمية و جميع مسئولي التربية , نحو افضل الطرق لاعداد قائد المستقبل , ذلك باعتبار ان الاسرة هي اقوي الجماعات تاثيرا في توجيه سلوك ابناءها , و هي التي تسهر بالقدر الاكبر في الاشراف علي نمو الطفل و رعايته صحيا و علميا و اخلاقيا و سياسيا و دعمه بقيم الحب و الوفاء و التسامح , و كذلك لاهمية دور المؤسسة التعليمية في اعداد الطفل علميا و اخلاقيا و ضبط سلوكه العام , و ايمانا من المجموعة العربية للتدريب و النشر بان الطفل هو بذرة المجتمع الواعدة التي اذا وجدت ما تحتاجه من رعاية و روقبت بشكل فعال ستؤتي اكلها باذن الله بظهور جيل خال من العقد مبتعدا عن روح الخمول 
 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".