×
المكتبة في القرن الحادي والعشرين
130.00 جنيه

المكتبة في القرن الحادي والعشرين

كن أول من يقيِّم هذا المنتج

130.00 جنيه 

الفئات
تكنولوجيا المعلومات
الكاتب
بيتر بروفي
الناشر
مجموعة النيل العربية
الوصف

أحدثت التطورات الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية ثورة حقيقية في الخدمات التي تقدمها المكتبات. ويتوقع لهذا المجال في المستقبل أن يكون مزيجًا من المصادر التقليدية والإلكترونية المدمج بها خدمات داعمة تتكيف بصورة سلسة مع طريقة عمل المستخدم الطبيعية. وهذا يقتضي منا إعادة التفكير بصورة ...

هذه السلعة لا تُشحن إلى القاهرة تحقق من أماكن الشحن

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
Arabnilegroup (100% تقييم ايجابي)

معلومات السلعة

  •  

    المواصفات

    الفئات
    تكنولوجيا المعلومات
    الرقم المميز للسلعة
    2724268953516
    المؤلفين
    الكاتب
    بيتر بروفي
    الناشر
    مجموعة النيل العربية
  •  

    الوصف

    أحدثت التطورات الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية ثورة حقيقية في الخدمات التي تقدمها المكتبات. ويتوقع لهذا المجال في المستقبل أن يكون مزيجًا من المصادر التقليدية والإلكترونية المدمج بها خدمات داعمة تتكيف بصورة سلسة مع طريقة عمل المستخدم الطبيعية. وهذا يقتضي منا إعادة التفكير بصورة جذرية
    أحدثت التطورات الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية ثورة حقيقية في الخدمات التي تقدمها المكتبات. ويتوقع لهذا المجال في المستقبل أن يكون مزيجًا من المصادر التقليدية والإلكترونية المدمج بها خدمات داعمة تتكيف بصورة سلسة مع طريقة عمل المستخدم الطبيعية. وهذا يقتضي منا إعادة التفكير بصورة جذرية في الدور الذي تلعبه المكتبة في المجتمع. بناءً على أحدث الأبحاث التي قام بها المؤلف، تقدم لنا هذه الطبعة الثانية من الكتاب نموذجًا واضحًا جديدًا من نوعه للكيفية التي يمكن بها للمصادر التقليدية والإلكترونية أن تتآلف معًا في مكتبات المستقبل من خلال التركيز على المكتبة كوسيط لتشجيع الإبداع والابتكار إضافة إلى كونها مصدرًا للمعلومات. ومن المعروف في وقتنا الحالي أن المكتبات تلعب دورًا مهمًّا كوسائط لنقل المعارف بحيث تساعد المستخدمين على الوصول إلى الأدوات التي يحتاجونها حتى يكتسبوا ويستخدموا المعلومات بأقصى فعالية، وبما يتماشى مع السياق الأشمل لعالم المعلومات المتشابك. إلا أنه بدأ يتضح أن للمكتبات دورًا أعمق في المجتمعات الموجودة بها. وهذا الكتاب يؤكد على أنه إلى جانب الدور الرئيسي للمكتبة كوسيط لنقل المعلومات، صارت هناك حاجة ماسة لتعزيز فهمنا لدورها ومدى انخراطها في خدمة المجتمع الذي تتواجد فيه.
 

تقييمات المستخدمين

قيِّم هذا المنتج:

شكراً على التقييم ! اكتب تقييماً مفصلاً



لا يوجد تقييمات لهذا المنتج بعد.

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".