شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
رواية الزيارة بقلم عمرو العادلي
35.00 جنيه

رواية الزيارة بقلم عمرو العادلي

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

35.00 جنيه 

  - ستوفر -35.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
رقم ال ISBN
978-977-488-267-8
الفئات
قصص وروايات
لغة الكتاب
العربية
الناشر
دار اكتب
الوصف:

  • قالت أمّى إن أبى يرقد هُنا‏.‏ لم يعد يفصلنى عن المبنى إلا عبور الشارع، ما أن لمست قدمى الأرض حتى داهمتنى هِمّة مفاجئة لعبور البوّابة‏.‏ كانت بعض أشجار قليلة تنحنى فوق حديدها وتُكَوِّن معبرا للسيارات والناس، تبدو المساحات المظللة مضيئة بشكل ما، الشمس تتخلل الأغصان والأوراق، تصنع نوافذ صغيرة يُرقّط ضوؤها الطريق الأسفلتى تحت قدمىّ‏.‏ جئت إلى هُنا وكُلّى حيويّة وأمل فى التعرّف على أبى، قالت ...
  • اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
    التوصيل خلال الثلاثاء ٢٠ نوفمبر - الخميس ٢٢ نوفمبر الي القاهرة

    حالة السلعة:
    جديدة
    البائع:
    كتبنا (100% تقييم ايجابي)
    ملاحظة البائع:
    80 

    معلومات المنتج

    •  

      المواصفات

      رقم ال ISBN
      978-977-488-267-8
      الفئات
      قصص وروايات
      لغة الكتاب
      العربية
      الناشر
      دار اكتب
      رقم ال ISBN
      978-977-488-267-8
      الفئات
      قصص وروايات
      لغة الكتاب
      العربية
      الناشر
      دار اكتب
      الرقم المميز للسلعة
      2724568556639
      المؤلفين
      الكاتب
      عمرو العادلي
      معلومات تقنية
      غلاف الكتاب
      غلاف عادي
      إقرأ المزيد
    •  

      الوصف:

    • قالت أمّى إن أبى يرقد هُنا‏.‏ لم يعد يفصلنى عن المبنى إلا عبور الشارع، ما أن لمست قدمى الأرض حتى داهمتنى هِمّة مفاجئة لعبور البوّابة‏.‏ كانت بعض أشجار قليلة تنحنى فوق حديدها وتُكَوِّن معبرا للسيارات والناس، تبدو المساحات المظللة مضيئة بشكل ما، الشمس تتخلل الأغصان والأوراق، تصنع نوافذ صغيرة يُرقّط
    • قالت أمّى إن أبى يرقد هُنا‏.‏ لم يعد يفصلنى عن المبنى إلا عبور الشارع، ما أن لمست قدمى الأرض حتى داهمتنى هِمّة مفاجئة لعبور البوّابة‏.‏ كانت بعض أشجار قليلة تنحنى فوق حديدها وتُكَوِّن معبرا للسيارات والناس، تبدو المساحات المظللة مضيئة بشكل ما، الشمس تتخلل الأغصان والأوراق، تصنع نوافذ صغيرة يُرقّط ضوؤها الطريق الأسفلتى تحت قدمىّ‏.‏ جئت إلى هُنا وكُلّى حيويّة وأمل فى التعرّف على أبى، قالت أمّى أيضا إنه شخص فى الخمسين ويُدعى سعيد إبراهيم‏.‏
     

    تقييمات المستخدمين

    0
    لا يوجد تقييمات بعد
    كن أول من يقيِّم هذا المنتج
    قيِّم هذا المنتج:

    إعلانات مُموَّلة لك

    ×

    الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

    سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".