شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
عودة الفرسان
50.00 جنيه

50.00 جنيه 

  - ستوفر -50.00 جنيه
الفئات
قصص وروايات
الناشر
دار النيل للنشر
الكاتب
أ. د فريد الأنصارى
الوصف:

  • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
  • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
  • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ زمن ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال الأربعاء ٢٠ ديسمبر - الجمعة ٢٢ ديسمبر الي القاهرة
5 قطع متوفرة فقط!

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
Dar.AlNile (100% تقييم ايجابي)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    الفئات
    قصص وروايات
    الناشر
    دار النيل للنشر
    الرقم المميز للسلعة
    2724310678381
    المؤلفين
    الكاتب
    أ. د فريد الأنصارى
  •  

    الوصف:


    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة

    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان

    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار

    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة

    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان

    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ زمن غابر، ولكن لم يشرق لعودتهم بعد شراع! فيبكي

    • رجلٌ وحده يسمع صهيل الخيل القادمة من خلف السحب، ونداء الغيب المحتجب، إذ يتدفق هاتفه على شاطئ صدره، فينادي من على منبره: "ألا يا خيل الله اركبي ويا سيوف البرق التهبي

    • ويَرَى ما ليس يُرَى فيبكي

    • سيرة "محمد فتح الله كولن"، رائدِ الفرسان القادمين مِن وراءِ الغَيْب

    • روايةٌ شاعريةُ النفَسِ، واقعيةُ المضمونِ، وَهَّاجةُ النورِ، شاجيةُ القلبِ، وَجَعِيَّةُ الوجدان

    • تُغنِّي للأملِ، وتَهْتِفُ للمستَقْبَل تُكَفْكِفُ الدَّمْعَ، وتَمْسَحُ الألم

 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".