شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
فنسنت فان جوخ بقلم ألفت عبد الكريم
50.00 جنيه

فنسنت فان جوخ بقلم ألفت عبد الكريم

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

50.00 جنيه 

  - ستوفر -50.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
رقم ال ISBN
978-977-455-054-6
الفئات
السير الذاتية و المذكرات
لغة الكتاب
العربية
الناشر
دار الفاروق للنشر والتوزيع
الوصف:

  • فان جوخ رسَّام هولندي, ملأ صيته الدنيا؛ ولكن كثير من الناس لم يعرفوا أبدًا كم قاسى من أجل فنه, إنه الشاب الذي ابتعد عن الناس؛ ليصفو له فنه من تأثيرهم عليه, وليظل دائمًا ذاك المصوِّر الفلاح الذي يشتاق دائمًا إلى الحقول والريف, ويحب حرارة الشمس عندما تعانق الزرع الأخضر.لذا لم يحتمل جوخ - الذي اعتاد الوحدة والتفرد - إيقاع المدينة, الذي أتلف أعصابه شيئًا فشيئًا حتى قاده إلى مستشفى المجانين؛ حيث ...
  • اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
    التوصيل خلال السبت ٢٤ نوفمبر - الإثنين ٢٦ نوفمبر الي القاهرة
    قطعتين متوفرتين فقط!

    حالة السلعة:
    جديدة
    البائع:
    Dar-AlFarouk-For-Cultural-Investments (67% تقييم ايجابي)

    معلومات المنتج

    •  

      المواصفات

      رقم ال ISBN
      978-977-455-054-6
      الفئات
      السير الذاتية و المذكرات
      لغة الكتاب
      العربية
      الناشر
      دار الفاروق للنشر والتوزيع
      رقم ال ISBN
      978-977-455-054-6
      الفئات
      السير الذاتية و المذكرات
      لغة الكتاب
      العربية
      الناشر
      دار الفاروق للنشر والتوزيع
      الرقم المميز للسلعة
      2724499771323
      المؤلفين
      الكاتب
      ألفت عبد الكريم
      معلومات تقنية
      غلاف الكتاب
      غلاف عادي
      إقرأ المزيد
    •  

      الوصف:

    • فان جوخ رسَّام هولندي, ملأ صيته الدنيا؛ ولكن كثير من الناس لم يعرفوا أبدًا كم قاسى من أجل فنه, إنه الشاب الذي ابتعد عن الناس؛ ليصفو له فنه من تأثيرهم عليه, وليظل دائمًا ذاك المصوِّر الفلاح الذي يشتاق دائمًا إلى الحقول والريف, ويحب حرارة الشمس عندما تعانق الزرع الأخضر.لذا لم يحتمل جوخ - الذي اعتاد
    • فان جوخ رسَّام هولندي, ملأ صيته الدنيا؛ ولكن كثير من الناس لم يعرفوا أبدًا كم قاسى من أجل فنه, إنه الشاب الذي ابتعد عن الناس؛ ليصفو له فنه من تأثيرهم عليه, وليظل دائمًا ذاك المصوِّر الفلاح الذي يشتاق دائمًا إلى الحقول والريف, ويحب حرارة الشمس عندما تعانق الزرع الأخضر.لذا لم يحتمل جوخ - الذي اعتاد الوحدة والتفرد - إيقاع المدينة, الذي أتلف أعصابه شيئًا فشيئًا حتى قاده إلى مستشفى المجانين؛ حيث لم يستطع حتى الحب أن ينتشله من هناك؛ فقضى فيها آخر أيامه يرسم ويبدع؛ إلى أن أحس بذهاب عاطفته التي كانت تدفعه للرسم؛ فأنهى حياته بيده ضاغطًا وجهه في طين حقل خصب, وكأنه يريد العودة إلى ذاك الرحم الأم الذي جمع البشر جميعًا, فلم يعش كي يرى اسمه مضيئًا في تاريخ الفن.والكتاب الذي بين يديك - عزيزي القارئ - يعرض حياة هذا الفنان, والمشكلات التي واجهته في حياته وكيف تغلب عليها ليقدِّم فنًّا خلَّد ذِكره بين الناس.
     

    تقييمات المستخدمين

    0
    لا يوجد تقييمات بعد
    كن أول من يقيِّم هذا المنتج
    قيِّم هذا المنتج:

    إعلانات مُموَّلة لك

    ×

    الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

    سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".