شاركنا تاريخ ميلادك!
تاريخ الميلاد
تاريخ الميلاد المدخل غير مكتمل يرجى ادخال تاريخ ميلاد صحيح
×
لا أحد ينام في الإسكندرية
29.00 جنيه

لا أحد ينام في الإسكندرية

كن أول من يقيِّم هذا المنتج 

29.00 جنيه 

  - ستوفر -29.00 جنيه
الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة  التفاصيل
الفئات
قصص وروايات
لغة الكتاب
العربية
الناشر
دار الشروق للنشر والتوزيع
الكاتب
إبراهيم عبد المجيد
الوصف:

لم ير الناس البهى إلا حين استطاع المشي، فتسلل من كوة الباب الخشبي الكبير، وتدحرج في الزقاق الضيق يحيط بوجهه الضوء العجيب, ولم ينته جزع الأم إلا بعد أن أنجبت بعده ثلاث بنات ثم مجد الدين. لم تعد أم الذكور فقط. جزع الأب هو الذي لم ينته. لقد فطن بكراً إلى أن في عيني البهي نزفاً غير مألوف في العائلة، مع أن للعيون في العائلة اللون الأخضر نفسه الذي أخذه الجميع من الأم، في عيني البهي وحده اللون ...

اشحن الى القاهرة (تغيير المدينة)
التوصيل خلال السبت ٢٨ يوليو - الأحد ٢٩ يوليو الي القاهرة
قطعة واحدة متوفرة فقط!

حالة السلعة:
جديدة
البائع:
Thebazaar2 (88% تقييم ايجابي)

معلومات المنتج

  •  

    المواصفات

    الفئات
    قصص وروايات
    لغة الكتاب
    العربية
    الناشر
    دار الشروق للنشر والتوزيع
    الرقم المميز للسلعة
    2724321653803
    المؤلفين
    الكاتب
    إبراهيم عبد المجيد
    الفئات
    قصص وروايات
    لغة الكتاب
    العربية
    الناشر
    دار الشروق للنشر والتوزيع
    الرقم المميز للسلعة
    2724321653803
    المؤلفين
    الكاتب
    إبراهيم عبد المجيد
    إقرأ المزيد
  •  

    الوصف:

    لم ير الناس البهى إلا حين استطاع المشي، فتسلل من كوة الباب الخشبي الكبير، وتدحرج في الزقاق الضيق يحيط بوجهه الضوء العجيب, ولم ينته جزع الأم إلا بعد أن أنجبت بعده ثلاث بنات ثم مجد الدين. لم تعد أم الذكور فقط. جزع الأب هو الذي لم ينته. لقد فطن بكراً إلى أن في عيني البهي نزفاً غير مألوف في العائلة، مع

    لم ير الناس البهى إلا حين استطاع المشي، فتسلل من كوة الباب الخشبي الكبير، وتدحرج في الزقاق الضيق يحيط بوجهه الضوء العجيب, ولم ينته جزع الأم إلا بعد أن أنجبت بعده ثلاث بنات ثم مجد الدين. لم تعد أم الذكور فقط. جزع الأب هو الذي لم ينته. لقد فطن بكراً إلى أن في عيني البهي نزفاً غير مألوف في العائلة، مع أن للعيون في العائلة اللون الأخضر نفسه الذي أخذه الجميع من الأم، في عيني البهي وحده اللون الأزرق! وهذا أيضاً عجيب.
    ما كاد البهي يبلغ مرحلة الصبا، حتى راح يخرج من الدار مع الصباح، ولا يعود إلا في المساء، لينام دون حديث مع أحد. لم يسأله أحد أين يمضي يومه. الأم ممتلئة بالحنان، والأب لا يستطيع أن يفسر لنفسه، هذا الضعف الذي قذف به الله إلى قلبه تجاه الغلام. شيئاً فشيئاً صار البهي وسط العائلة مثل خيال، يخرج الإخوة في الصباح الباكر إلى الحقول، ويخرج هو بعدهم لكن لا يعرف أحد إلى أين، يعودون في المساء متعبين ليتناولوا عشاءهم ويناموا مبكراً، وتظل الأم لا تنام، إلا بعد أن تسمع صرير كوة الباب، وخفقات قلب البهي المتسلل عائداً. ثم راح يغيب لأكثر من يوم وليلة ويعود ينام في أقرب مكان يقابله، مع البهائم، مع الدجاج، فوق الفرن، في الباحة بين الحجرات. المهم أنه لم يعد ينام في حجرة بها أحد من إخوته، ولا يزال الأب لا يدري سر هذا الضعف الذي يتملكه أمام ابنه العجيب، والابن المسالم لا تأتي من جرائه أي شرور حتى الآن، ثم انكشف سر البهي وملأ فضاء القرية.."

    Product Features:
    • Publisher: دار الشروق للنشر والتوزيع
    • Author: إبراهيم عبد المجيد
    • Page Number: 470
    • Publish Year: 2013
    • Book Edition: التاسعه
    • ISBN: 6221102013529
 

تقييمات المستخدمين

0
لا يوجد تقييمات بعد
كن أول من يقيِّم هذا المنتج
قيِّم هذا المنتج:

إعلانات مُموَّلة لك

×

الرجاء تأكيد رقم هاتفك الجوال لإكمال عملية الشراء

سنقوم بإرسال رسالة نصية تحتوي على رمز التفعيل، الرجاء التأكد من رقم هاتفك الجوال ادناه، ثم انقر على زر "أرسل رمز التفعيل".