Let us wish you a happy birthday!
Date of Birth
Please fill in a complete birthday Enter a valid birthday
×
حيرة عربى .. و حيرة يهودي لمصطفى الحسيني
74.00 EGP

حيرة عربى .. و حيرة يهودي لمصطفى الحسيني

Be the first to rate this product 

74.00 EGP 

  - You Save -10.00 EGP
All prices include VAT  Details
Category Type
Politics
ISBN
13 9789774900242
Author
مصطفى الحسيني
Publisher
دار العين للنشر
Description:

  • أخذت أسأل نفسي إن كانت الحرب هي السبيل؟ وحتى هذه اللحظة لم أصل بيني وبين نفسي إلى إجابة عن هذا السؤال. إنما بقي السؤال يمسك بخناقي ويزيد حيرتي عُمقًا. أما الأمر الآخر الذي قادني إليه لقائي مع جماعة "ماتسبين"، فهو أنني بعد أن تركت "فتح" وعدت إلى مصر، شرعت في وضع كتاب عن "الاتجاهات غير الصهيونية في إسرائيل". وانتهيت منه ودفعت به إلى واحدة من دور النشر، فقبلت نشره. بعد ذلك أقلقني الكتاب، ...

Ship to Cairo (Change city)
Delivered by Saturday, Oct 26
Only 3 left in stock!

Condition:
New
Sold by:
Daralkotob (100% Positive Rating)
Seller Note:
1166 

PRODUCT INFORMATION

  •  

    Specifications

    Category Type
    Politics
    ISBN
    13 9789774900242
    Item EAN
    2724646177329
    People
    Author
    مصطفى الحسيني
    People
    Publisher
    دار العين للنشر
    Category Type
    Politics
    ISBN
    13 9789774900242
    Item EAN
    2724646177329
    People
    Author
    مصطفى الحسيني
    People
    Publisher
    دار العين للنشر
    Technical Information
    Binding
    Paperback
    Languages and countries
    Book Language
    Arabic
    Read more
  •  

    Description:

    • أخذت أسأل نفسي إن كانت الحرب هي السبيل؟ وحتى هذه اللحظة لم أصل بيني وبين نفسي إلى إجابة عن هذا السؤال. إنما بقي السؤال يمسك بخناقي ويزيد حيرتي عُمقًا. أما الأمر الآخر الذي قادني إليه لقائي مع جماعة "ماتسبين"، فهو أنني بعد أن تركت "فتح" وعدت إلى مصر، شرعت في وضع كتاب عن "الاتجاهات غير الصهيونية في
    • أخذت أسأل نفسي إن كانت الحرب هي السبيل؟ وحتى هذه اللحظة لم أصل بيني وبين نفسي إلى إجابة عن هذا السؤال. إنما بقي السؤال يمسك بخناقي ويزيد حيرتي عُمقًا. أما الأمر الآخر الذي قادني إليه لقائي مع جماعة "ماتسبين"، فهو أنني بعد أن تركت "فتح" وعدت إلى مصر، شرعت في وضع كتاب عن "الاتجاهات غير الصهيونية في إسرائيل". وانتهيت منه ودفعت به إلى واحدة من دور النشر، فقبلت نشره. بعد ذلك أقلقني الكتاب، واستبدّ بي هذا القلق أثناء زيارة إلى لندن، فأبْرقتُ من هناك إلى الناشر أطلب ألَّا ينشر الكتاب. فلم يُنشر. لماذا فعلت هذا ؟ كان ما أقلقني في الكتاب هو ما أسميه الآن "طابعه المعملي". ففي ذلك الحين كان في إسرائيل العديد من الحركات السياسية والدينية الصغيرة المعادية للصهيونية، وبعضها يرفض من الأساس وجود دولة يهودية أو دولة لليهود. وتلك الحركات هي التي تناولْتها في ذلك الكتاب. وبعد أن انتهيت منه لم أحصد إلا القلق؛ إذ أدركت أنه عندما يركّز المرء اهتمامه ونظره على ظاهرة محددة، فإنها ستبدو أكبر من حجمها بكثير. ومهما تحفّظ الكاتب إلى نسبية الظواهر والأشياء، فإن قيام هذا الانطباع لدى القارئ وارد باحتمالات كبيرة. وعندئذ ألا أكون مذنبًا بخلْق "وهْم ما" لدى القراء العرب، وهو وهْم له أخطاره البالغة. ألاَ أكون مذنبًا بتعليق المستقبل على المجهول كما تفعل جماعة "ماتسبين"، وهو ما أخذته عليها؟
 

Customer Reviews

0
No ratings yet
Be the first to rate this product
Rate this product:

Sponsored products for you

×

Please verify your mobile number to complete your checkout

We will send you an SMS containing a verification code. Please double check your mobile number and click on "Send Verification Code".

+ Edit