Let us wish you a happy birthday!
Date of Birth
Please fill in a complete birthday Enter a valid birthday
×
عودة الفرسان
45.00 EGP

45.00 EGP 

  - You Save -45.00 EGP
All prices include VAT  Details
Category Type
Novels & Stories
Publisher
دار النيل للنشر
Author
أ. د فريد الأنصارى
Description:

  • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
  • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
  • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ ...

Ship to Cairo (Change city)
Delivered within Thursday, Nov 22 - Saturday, Nov 24 to Cairo
Only 5 left in stock!

Condition:
New
Sold by:
Dar.AlNile (100% Positive Rating)

PRODUCT INFORMATION

  •  

    Specifications

    Category Type
    Novels & Stories
    Publisher
    دار النيل للنشر
    Item EAN
    2724310678381
    People
    Author
    أ. د فريد الأنصارى
  •  

    Description:

    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار
    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ زمن غابر، ولكن لم يشرق لعودتهم بعد شراع! فيبكي
    • رجلٌ وحده يسمع صهيل الخيل القادمة من خلف السحب، ونداء الغيب المحتجب، إذ يتدفق هاتفه على شاطئ صدره، فينادي من على منبره: "ألا يا خيل الله اركبي ويا سيوف البرق التهبي
    • ويَرَى ما ليس يُرَى فيبكي
    • سيرة "محمد فتح الله كولن"، رائدِ الفرسان القادمين مِن وراءِ الغَيْب
    • روايةٌ شاعريةُ النفَسِ، واقعيةُ المضمونِ، وَهَّاجةُ النورِ، شاجيةُ القلبِ، وَجَعِيَّةُ الوجدان
    • تُغنِّي للأملِ، وتَهْتِفُ للمستَقْبَل تُكَفْكِفُ الدَّمْعَ، وتَمْسَحُ الألم
    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ زمن غابر، ولكن لم يشرق لعودتهم بعد شراع! فيبكي
    • رجلٌ وحده يسمع صهيل الخيل القادمة من خلف السحب، ونداء الغيب المحتجب، إذ يتدفق هاتفه على شاطئ صدره، فينادي من على منبره: "ألا يا خيل الله اركبي ويا سيوف البرق التهبي
    • ويَرَى ما ليس يُرَى فيبكي
    • سيرة "محمد فتح الله كولن"، رائدِ الفرسان القادمين مِن وراءِ الغَيْب
    • روايةٌ شاعريةُ النفَسِ، واقعيةُ المضمونِ، وَهَّاجةُ النورِ، شاجيةُ القلبِ، وَجَعِيَّةُ الوجدان
    • تُغنِّي للأملِ، وتَهْتِفُ للمستَقْبَل تُكَفْكِفُ الدَّمْعَ، وتَمْسَحُ الألم
    • فتح الله لا يملك من هذه الدنيا سوى ملابسه القديمة، ومحفظة أحزان صغيرة تصحبه أنَّى حَلَّ وارتحَل؛ لم يزل يحتفظ فيها بثلاثة مفاتيح عتيقة
    • الأول: مفتاح "الباب العالي" في إسطنبول، والثاني: مفتاح "باب حِطَّة" في المسجد الأقصى، والثالث: مفتاح "جامع قرطبة" في أندلس الأشجان
    • رجلٌ وحده يسمع أنين الأسوار القديمة، ونشيج الريح الراحل ما بين طنجة وجكارتا! وبكاء النورس عند شواطئ غادرتها سفن الأحبة منذ زمن غابر، ولكن لم يشرق لعودتهم بعد شراع! فيبكي
    • رجلٌ وحده يسمع صهيل الخيل القادمة من خلف السحب، ونداء الغيب المحتجب، إذ يتدفق هاتفه على شاطئ صدره، فينادي من على منبره: "ألا يا خيل الله اركبي ويا سيوف البرق التهبي
    • ويَرَى ما ليس يُرَى فيبكي
    • سيرة "محمد فتح الله كولن"، رائدِ الفرسان القادمين مِن وراءِ الغَيْب
    • روايةٌ شاعريةُ النفَسِ، واقعيةُ المضمونِ، وَهَّاجةُ النورِ، شاجيةُ القلبِ، وَجَعِيَّةُ الوجدان
    • تُغنِّي للأملِ، وتَهْتِفُ للمستَقْبَل تُكَفْكِفُ الدَّمْعَ، وتَمْسَحُ الألم
 

Customer Reviews

0
No ratings yet
Be the first to rate this product
Rate this product:

Sponsored products for you

×

Please verify your mobile number to complete your checkout

We will send you an SMS containing a verification code. Please double check your mobile number and click on "Send Verification Code".

+ Edit