Let us wish you a happy birthday!
Date of Birth
Please fill in a complete birthday Enter a valid birthday
×
فقه الإماء والجواري والعبيد والمماليك وزواج المتعة في الإسلام بقلم حسني عايش
60.00 EGP

فقه الإماء والجواري والعبيد والمماليك وزواج المتعة في الإسلام بقلم حسني عايش

Be the first to rate this product 

60.00 EGP 

  - You Save 0.00 EGP
All prices include VAT  Details
Category Type
Social Sciences
ISBN
9789773136918
Author
حسني عايش
Publisher
المحروسة للنشر
Description:

  • الإسلام بمذهبيه الكبيرين: السنة والشيعة، لم يتجاوز ولم يحرّم الرّق. فعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لم يكن يعني العبيد والمماليك والإماء والجواري عندما صاح صيحته المشهورة طالبًا ضرب ابن الأكرمين: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا، وإلا لكان حرّرهم فورًا وأوقف الإستعباد. ولكنه بهذه الصيحة سبق الأباء المؤسسين في أمريكا بأكثر من أحد عشر قرنًا حين قصروا الحرية هناك على الإنسان ...
  • Ship to Cairo (Change city)
    Delivered within Wednesday, Apr 24 - Friday, Apr 26 to Cairo

    Condition:
    New
    Sold by:
    Mahrousa.publishing (100% Positive Rating)

    PRODUCT INFORMATION

    •  

      Specifications

      Category Type
      Social Sciences
      ISBN
      9789773136918
      Item EAN
      2724666240836
      People
      Author
      حسني عايش
      People
      Publisher
      المحروسة للنشر
      Category Type
      Social Sciences
      ISBN
      9789773136918
      Item EAN
      2724666240836
      People
      Author
      حسني عايش
      People
      Publisher
      المحروسة للنشر
      Technical Information
      Binding
      Paperback
      Languages and countries
      Book Language
      Arabic
      Read more
    •  

      Description:

    • الإسلام بمذهبيه الكبيرين: السنة والشيعة، لم يتجاوز ولم يحرّم الرّق. فعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لم يكن يعني العبيد والمماليك والإماء والجواري عندما صاح صيحته المشهورة طالبًا ضرب ابن الأكرمين: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا، وإلا لكان حرّرهم فورًا وأوقف الإستعباد. ولكنه بهذه
    • الإسلام بمذهبيه الكبيرين: السنة والشيعة، لم يتجاوز ولم يحرّم الرّق. فعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لم يكن يعني العبيد والمماليك والإماء والجواري عندما صاح صيحته المشهورة طالبًا ضرب ابن الأكرمين: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا، وإلا لكان حرّرهم فورًا وأوقف الإستعباد. ولكنه بهذه الصيحة سبق الأباء المؤسسين في أمريكا بأكثر من أحد عشر قرنًا حين قصروا الحرية هناك على الإنسان الأبيض، وكان لديه ولديهم رقيق لم يُنظر إليهم كبشر كاملي الإنسانية. وهكذا شرع الإسلام الرِّق، ولكنه جعل تحريره كفّارة لجريمة القتل بالخطأ، ولخطايا ومخالفات وذنوب عدة.
     

    Customer Reviews

    0
    No ratings yet
    Be the first to rate this product
    Rate this product:

    Sponsored products for you

    ×

    Please verify your mobile number to complete your checkout

    We will send you an SMS containing a verification code. Please double check your mobile number and click on "Send Verification Code".

    + Edit