Let us wish you a happy birthday!
Date of Birth
Please fill in a complete birthday Enter a valid birthday
×
في رحاب الصالحين
35.00 EGP

في رحاب الصالحين

Be the first to rate this product 

35.00 EGP 

  - You Save -35.00 EGP
All prices include VAT  Details
Category Type
Religious & Spirituality
Author
ربيع عبد الروؤف الزواوي
Publisher
دار الفاروق
Book Language
Arabic
Description:

    "ما زالت قافلة الإيمان تمضي على الدرب بخطى نورانية، يتقدمها حداة صالحون، انتبهوا حين كثر الغافلون، ونسجوا بسيرتهم خيوط السعادة حين مزقها المذنبون، واتخذوا الدنيا مزرعة للآخرة، فطابت زرعهم وحسن حصادهم. فمن يرصد عن قرب ركبهم الصالح يستأنس بمن فيه، ويلحق بظلهم مؤملاً السير بجوارهم، والانضواء تحت لوائهم، فما أروع العيش في رحابهم! وما أجدر القرب منهم والاقتداء بهم! ولله در الإمام الشافعي حين ...

Ship to Cairo (Change city)
Delivered within Wednesday, Oct 23 - Sunday, Oct 27 to Cairo

Condition:
New
Sold by:
Dar-AlFarouk-For-Cultural-Investments (75% Positive Rating)

PRODUCT INFORMATION

  •  

    Specifications

    Category Type
    Religious & Spirituality
    Item EAN
    2724286139794
    People
    Author
    ربيع عبد الروؤف الزواوي
    People
    Publisher
    دار الفاروق
    Languages and countries
    Book Language
    Arabic
    Category Type
    Religious & Spirituality
    Item EAN
    2724286139794
    People
    Author
    ربيع عبد الروؤف الزواوي
    People
    Publisher
    دار الفاروق
    Languages and countries
    Book Language
    Arabic
    Read more
  •  

    Description:

      "ما زالت قافلة الإيمان تمضي على الدرب بخطى نورانية، يتقدمها حداة صالحون، انتبهوا حين كثر الغافلون، ونسجوا بسيرتهم خيوط السعادة حين مزقها المذنبون، واتخذوا الدنيا مزرعة للآخرة، فطابت زرعهم وحسن حصادهم. فمن يرصد عن قرب ركبهم الصالح يستأنس بمن فيه، ويلحق بظلهم مؤملاً السير بجوارهم، والانضواء تحت

      "ما زالت قافلة الإيمان تمضي على الدرب بخطى نورانية، يتقدمها حداة صالحون، انتبهوا حين كثر الغافلون، ونسجوا بسيرتهم خيوط السعادة حين مزقها المذنبون، واتخذوا الدنيا مزرعة للآخرة، فطابت زرعهم وحسن حصادهم. فمن يرصد عن قرب ركبهم الصالح يستأنس بمن فيه، ويلحق بظلهم مؤملاً السير بجوارهم، والانضواء تحت لوائهم، فما أروع العيش في رحابهم! وما أجدر القرب منهم والاقتداء بهم! ولله در الإمام الشافعي حين قال: أحب الصالحين ولست منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة وأكره من تجارته المعاصي ولو كنا سواء في البضاعة "

 

Customer Reviews

0
No ratings yet
Be the first to rate this product
Rate this product:

Sponsored products for you

×

Please verify your mobile number to complete your checkout

We will send you an SMS containing a verification code. Please double check your mobile number and click on "Send Verification Code".

+ Edit